المشهد الليبي » اقتصاد » خبير اقتصادي: هذا العائق المباشر وراء عدم صرف مخصصات أرباب الأسر
اقتصاد

خبير اقتصادي: هذا العائق المباشر وراء عدم صرف مخصصات أرباب الأسر

كشف الخبير الاقتصادي “نور الدين حبارات” عن سبب وعائق مباشر يتسبب بعد صرف مخصصات منحة أرباب الأسر.

وقال الخبير الاقتصادي في قراءة تحليلية من واقع بيانات رسمية، أن الانخفاض المستمر في رصيد الاحتياطي الأجنبي يقف عائقًا مباشرًا أمام مخصصات أرباب الأسر.

وأضاف حبارات أن رصيد الإحتياطي الأجنبي الحر المتاح قدر وفقاً لبيانات عن المصرف المركزي في بداية العام الحالي ب 27.000 مليار دولار، يطرح منه قيمة العجز في ميزان المدفوعات والمتوقع أن يناهز 10.000 مليار دولار.

واذا ما أفترضنا تم صرف دفعة من مخصصات أرباب الأسر بقيمة 3.500 مليار دولار خلال هذا العام فأن قيمة رصيد الإحتياطي المتبقي يقدر ب 13.500 مليار دولار، وهذا الرقم قريب جداً من المناطق الخطرة إن لم يكن في نطاقها و بما إننا على بعد شهرين ونصف فقط من السنة المالية 2021 م فإن هذا يعني إن الحكومة ملزمة بتدبير ميزانية بقيمة 40 مليار دينار على الأقل لصرف المرتبات و فاتورة الدعم وغيرها من المصروفات الضرورية.

وتسأل الخبير الاقتصادي عن كيف وأين يمكن للحكومة تدبير هذه الميزانية في حال ما استمر توقف تصدير النفط أو تجميد إيراداته و عدم توصل أطراف الصراع إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة؟

وأكد حبارات أَن الوضع الاقتصادي يتأزم أكثر فالإيرادات النفطية لم تتعدى حصيلتها حتى سبتمبر المنصرم 2.388 مليار دينار أي ما يعادل 1.705 مليار دولار والإيرادات السيادية سجلت 1.425 دينار فقط أما العجز في الميزانية العامة( الترتيبات المالية ) يقارب من 22 مليار دينار و قد يصل إلى 000 .30 مليار دينار مع نهاية العام في حين العجز في ميزان المدفوعات يقارب من 7.000 مليار دولار و قد يناهز 10.000 مليار دولار.

ويشير الخبير الاقتصادي إلى أن انهيار الإيرادات النفطية ليس بسبب توقف التصدير فحسب بل بسبب تهاوي الأسعار ومغبة إنزلاق الاقتصاد العالمي في دائرة الركود، كما إن المعروض النقدي تزايد أو على الأقل بقى عند مستوياته في نهاية 2018 م وأزمة السيولة تفاقمت حدتها بعد أن خفت نسبياً، في حين السوق الموازية ازدهرت وحجم تداولتها فاق حجم الناتج المحلي للبلاد والسعر التوازني أو الموحد أصبح مطلب صعب المنال إن لم نقل مستحيل.