المشهد الليبي » اخبار ليبيا » ما هي عدوى الفطر الاخضر ؟ .. تعرف على الأعراض المبكرة للمرض!
اخبار ليبيا منوعات

ما هي عدوى الفطر الاخضر ؟ .. تعرف على الأعراض المبكرة للمرض!

سجلت الهند أول حالة إصابة بعدوى “الفطر الأخضر” لدى متعافٍ من فيروس كورونا المستجد.

ونقلت “وكالة الأنباء الهندية” عن مصدر طبي في الهند، قوله إنه “سُجلت أول حالة إصابة بعدوى الفطر الأخضر لمتعافي فيروس كورونا المستجد في ولاية ماديا براديش”.

وأوضح المصدر أن “المصاب يبلغ من العمر 34 عاما، أصيب بفيروس كورونا لمدة شهرين، قبل إصابته بنزيف في الأنف وحمى، وأثبتت الاختبارات إصابته بعد ذلك بعدوى الفطر الأخضر”.

وقال الدكتور رافي دوسي، رئيس قسم أمراض الصدر في معهد سري أوروبيندو للعلوم الطبية (SAIMS)، إن المرض هو عدوى داء الرشاشيات، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول الفطر الذي تسبب فيه.

وتُعرف الفطريات الخضراء أو داء الرشاشيات بكونها عدوى نادرة تسببها أنواع شائعة من الفطريات تعرف باسم الرشاشيات.

وينضم داء الرشاشيات إلى القائمة المتزايدة من الأمراض الفطرية ذات الترميز اللوني التي ظهرت لدى مرضى “كوفيد-19” والناجين منه. وشوهدت حالات الفطريات السوداء (فطر الغشاء المخاطي) والفطر الأبيض (المبيضات) في البلاد بأعداد متزايدة. وفي حين تم تسمية الالتهابات الفطرية بألوان مختلفة، إلا أنها غالبا ما تسببها أنواع الفطريات نفسها.

ما الذي يسبب الفطريات الخضراء؟

يمكن أن يحدث داء الرشاشيات بمجرد استنشاق جراثيم مجهرية من فطر الرشاشيات. ويقوم جهاز المناعة في الجسم بقمع نمو أي جراثيم داخل الجسم، وفي بعض الحالات لا يكون الجسم قادرا على قمع نمو الجراثيم. ويعد أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة وأولئك الذين يتعافون أو يعانون من أمراض الرئة، أكثر عرضة للإصابة بداء الرشاشيات.

ويُعزا سبب ارتفاع عدد الإصابات الفطرية لدى مرضى “كوفيد-19” إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك تلف الرئة، والإفراط في استخدام المنشطات، وضعف جهاز المناعة، وانخفاض السيطرة على العدوى في المستشفيات.

فما هي الأعراض الشائعة للفطر الأخضر؟

وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن يكون لعدوى داء الرشاشيات الغازية الأعراض التالية:

• حمى.

• ألم صدر.

• سعال.

• سعال الدم.

• ضيق في التنفس.

وكشفت CDC أن ردود الفعل التحسسية والتهابات الرئة والتهابات الأعضاء الأخرى، هي من بين أنواع المشاكل الصحية التي يسببها داء الرشاشيات. ومع ذلك، فإن داء الرشاشيات ليس معديا ولا يمكن أن ينتشر بين الناس أو بين الناس والحيوانات من الرئتين.

من يمكنه الإصابة بعدوى “الفطريات الخضراء”؟

تقول هيئة الصحة الأمريكية إن أنواعا مختلفة من داء الرشاشيات تؤثر على مجموعات مختلفة من الناس. وغالبا ما يحدث داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي (ABPA) عند الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي أو الربو.

ويحدث داء الرشاشيات الرئوي المزمن عادة لدى الأشخاص المصابين بأمراض رئوية أخرى، بما في ذلك السل أو مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أو الساركويد.

وأبلغ عن فقدان الوزن والسعال والسعال المصحوب بالدم والتعب وضيق التنفس، لدى المصابين بداء الرشاشيات الرئوي المزمن.

ويقول مركز السيطرة على الأمراض إن أعراضا أخرى يمكن أن تتطور إذا انتشرت العدوى من الرئتين إلى أجزاء أخرى من الجسم.

توابل للتخلص من الكرش ودهون البطن بشكل سريع
اكدت دراسة علمية جديدة، أن إضافة الزنجبيل أو الفلفل الحار المطحون (الشطة) للنظام الغذائي يمكن أن يساعد في حرق دهون البطن بشكل سريع.

وذكرت صحيفة اكسبرس البريطانية، أن “الزنجبيل يقلل من تراكم الدهون في البطن والخصر والوركين، كما يساعد في خفض مؤشر كتلة الجسم ومستويات الإنسولين في الدم”.

واضافت، ان “خبراء الصحة اكدوا ان تسريع عملية الهضم واستقرار مستويات السكر في الدم هما أمران ضروريان لفقدان دهون البطن”.

علاوة على ذلك، يساعد الزنجبيل على الشعور بالامتلاء، وبالتالي يقلل من الشعور بالجوع ومن كمية الطعام التي يتناولها الشخص.

ومن جهته، يحتوي الفلفل الحار المطحون (الشطة) على مادة الكابسيسين، التي تعرف بفاعليتها في زيادة الشعور بالشبع، وتقليل استهلاك السعرات الحرارية.

وأكد الخبراء أن الشطة المطحونة تحفز الحرق وتدعم عملية التمثيل الغذائي.

كما لفتوا إلى أنه يساعد على التقليل من خطر ارتفاع مستويات الإنسولين في الدم، مثله مثل الزنجبيل، ومن ثم يساعد في فقدان دهون البطن.

وأوضح الخبراء أن إضافة مزيج من الزنجبيل والشطة المطحونة إلى الطعام يمكن أن يكون طريقة سريعة وفعالة لفقدان دهون البطن في وقت قصير.