المشهد الليبي » اخبار ليبيا » الناجي الوحيد الاسباني يشعل موقع تيك توك بمقاطع فيديو مثيرة ويدعي انقراض البشرية 2027
اخبار ليبيا منوعات

الناجي الوحيد الاسباني يشعل موقع تيك توك بمقاطع فيديو مثيرة ويدعي انقراض البشرية 2027

حساب الشاب الإسباني 2027 أصبح حديث الجميع في الساعات الماضية، لما ارتبط به من «حكاية غريبة ومخيفة» تداولها كثيرون، حيث زعم شاب إسباني يدعى «خافيير» أنّه يعيش في العام 2027، وقال في فيديو عبر موقع تيك توك، إنّه استيقظ ذات مرة في صباح أيام شهر فبراير، ووجد نفسه داخل مستشفى في مدينة فالينسيا الإسبانية، وبعد أن خرج لم يجد فردًا واحدًا في الشوارع، وأصبح العالم بأسره فارغًا من البشر، بينما يعيش هو بمفرده داخل المدينة.

الشاب الإسباني 2027.. يدّعى أنّه «الناجي الوحيد» في العالم
نشر الشاب الإسباني أول فيديو له أثناء تجوله في الشوارع وهي فارغة من البشر، معلقًا: «اليوم هو 13 فبراير 2027 وأنا وحدي في مدينة فالنسيا الإسبانية، لا أحد في الشوارع، لا أحد في المراكز التجارية، لا أحد على الشواطئ ولا القوارب»، وكتب في وصف حسابه أسفل اسمه: «اسمي خافيير وأنا وحدي في العالم.. الناجي الوحيد».

الشاب الإسباني التقط عشرات الفيديوهات أثناء تجوله في الشوارع وهو يبحث عن البشر، ونشرها عبر حسابه unicosobreviviente على تيك توك، وتعني بالعربية «الناجي الوحيد»، وهو يلتقط الفيديوهات في المولات والمحلات والقصور والأماكن العامة وغيرها، بل وصل الأمر إلى دخوله في تحديات مع المتابعين ليقنعهم بما يدعيه، فيطلبون منه أن يدخل مثلًا محل باسم معين، أو متجر، أو قصر، وبالفعل يدخل التحدي ويلتقط لهم الفيديوهات من المكان المطلوب.

الشاب الإسباني في فالينسيا ومدريد عام 2027
تجول الشاب الإسباني الذي ادّعى أنّه يعيش في عام 2027 في بعض المدن، منها فالنسيا ومدريد، ولا زال يبحث عن البشر، حسب قوله في أحد الفيديوهات.

ما حقيقة الشاب الإسباني؟
الجميع لا يعلم حقيقة ما يقدمه الشاب الإسباني، وما حقيقته، هل بالفعل يعيش في عام 2027، حيث انقرض البشر جميعهم وأصبح هو الناجي الوحيد، أم يستخدم تقنية معينة تجعل الشوارع تظهر فارغة من البشر.

وبعد أن ذاع صيته وعُرف إعلاميًا بـ الناجي الوحيد الإسباني، زاد عدد متابعي حساب الشاب خافيير على تطبيق تيك توك بصورة كبيرة ليصل إلى 5 ملايين و300 ألف متابع، جميعهم يسعى إلى معرفة اللغز وراء هذا الرجل الذي يدعي أنه الشخص الوحيد الذي يعيش في عام 2027.

بعد أن ظهر حساب يحمل اسم unicosobrevivente يضم عدد كبير من الفيديوهات يحاول الشاب الإسباني من خلالها توثيق ما يدعيه، أصبح حديث الساعة، وعدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم يحاولون فك لغز ذلك الشاب الذي يقول إنه استيقظ ذات مرة في صباح أول أيام شهر فبراير من العام الحالي، ليجد نفسه داخل مستشفى في مدينة فالينسيا الإسبانية، وبعد أن خرج لم يجد فردًا واحدًا في الشوارع، وأصبح يعيش في العالم بمفرده.

نشر خافيير على صفحته نحو 166 مقطع فيديو في أماكن مختلفة، يحاول من خلالها تقديم وثائق تدعم وجهة نظره في أنه يعيش بمفرده وأن الزمن الذي يعيش فيه هو عام 2027، وحصدت مقاطع الفيديو نسبة مشاهدات مرتفعة تراوحت بين 800 ألف و10 ملايين، جميعها تم تصويرها في طرق وأماكن عامة بدون بشر.

.

الناجي الوحيد الإسباني على تيك توك
أول فيديو له عبر موقع «تيك توك»، ظهر في أثناء سيره بأحد الشوارع الخالية تمامًا من البشر، موضحًا أنه في يوم 13 فبراير 2027، قائلاً: «وأنا وحدي في مدينة فالنسيا الإسبانية، لا أحد في الشوارع، لا أحد في المراكز التجارية، لا أحد على الشواطئ ولا القوارب».

وبعده التقط الشاب الإسباني «خافيير»، عشرات الفيديوهات أثناء بحثه عن البشر في الشوارع، ونشرها عبر حسابه في موقع «تيك توك»، الذي يسمى «unicosobreviviente»، وترجمتها الناجي الوحيد.

التقط «خافيير»، الفيديوهات في المولات والمحلات والقصور والأماكن العامة وغيرها، ووصل الأمر إلى دخوله في تحديات مع المتابعين ليقنعهم بما يدعيه، فيطلبون منه أن يدخل مثلًا محل باسم معين، أو متجر، أو قصر، وبالفعل يدخل التحدي ويلتقط لهم الفيديوهات من المكان المطلوب.

رحلة البحث عن بشر في 2027
يزعم الشاب الإسباني «خافيير»، أنه يعيش في مدن إسبانيا، ولا زالت رحلته مستمرة في البحث عن البشر، ويقوم ببث الفيديوهات عبر موقع «تيك توك».

آلاف التعليقات كتبها رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول ما يدعيه خافيير، البعض قال إن ما يحاول إثباته غير منطقي بالمرة، ويكاد يكون مستحيل، وكتب آخرون أنه من المرجح أن يكون «خافيير»، يستخدم تقنية معينة تمكنه من جعل الشوارع فارغة من البشر، وغرابة القصة جعلتها من الممكن أن تتحول إلى فيلم سنيمائي.