المشهد الليبي » اخبار ليبيا » السعودية تزف بشرى تخص المعتمرين بداية من الشهر المقبل
اخبار ليبيا عربي وعالمي

السعودية تزف بشرى تخص المعتمرين بداية من الشهر المقبل

أفاد مراسل قناة العربية فى خبر عاجل، أنه تقرر عودة العمرة للمعتمرين من خارج السعودية بداية من 10 أغسطس المقبل.

وكان وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد جاهزية المسجد الحرام لاستقبال المعتمرين والمصلين لعودة العمرة بدءًا من يوم 15 ذي الحجة عبر الحجز من تطبيق اعتمرنا، بحسب “واس”.

وأوضح أنه – بناءً على توجيه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس- سخّرت الرئاسة بجميع وكالاتها كامل قواها البشرية والآلية لاستقبال المعتمرين والمصلين بكامل طاقتها الاستيعابية وفق الإجراءات الاحترازية.

وأفاد أن جميع المصليات والمسارات تحقق فيها جميع الإجراءات الاحترازية التي تضمن عدم التقارب بين المصلين خلال الدخول والخروج، وخلال تأديتهم للعمرة والصلاة، وأن جميع المداخل زُوّدت بأجهزة قياس درجات الحرارة، ونقاط الفرز التي خصص عليها كوادر بشرية مؤهلة ومدربة على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة زوار وقاصدي المسجد الحرام.

وكانت السعودية قد أعلنت عودة موسم العمرة اعتبارا من الأحد، بعد انتهاء أداء شعائر فريضة الحج. وفقاً لوكيل رئيس شؤون المسجد الحرام سعد بن محمد المحيميد.

وأكد المحيميد “جاهزية المسجد الحرام لاستقبال المعتمرين والمصلين لعودة العمرة بدءًا من يوم 15 ذي الحجة (الأحد 25 يوليو/ تموز الجاري) عبر الحجز من تطبيق اعتمرنا الإلكتروني”. مضيفاً إنه سيتم استقبال المعتمرين وفق إجراءات احترازية تضمن سلامة زوار وقاصدي المسجد الحرام.

ووفق خطة من أربع مراحل تراعي التدابير الصحية لمنع تفشي كورونا، استأنفت المملكة، في 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، أداء مناسك العمرة بعد تعطيلها لنحو 7 أشهر. وتمر المملكة حاليا بالمرحلة الثالثة من تلك الخطة، التي تسمح لنحو 20 ألف معتمر و60 ألف مصلٍ بدخول الحرم المكي يوميا. على أن يعود الحرم إلى استيعاب المعتمرين والمصلين بطاقته القصوى عندما تعلن المملكة زوال مخاطر الجائحة.

والجمعة، اختتمت المملكة موسم الحج لعام 1442 هجرية (2021 ميلادية)، الذي تم تنظيمه بعدد محدود من الحجاج بلغ 60 ألفا فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات كورونا.

وشهد عام 1441 هجرية (2020 ميلادية) موسما استثنائيا للحج جراء تفشي كورونا، إذ اقتصر عدد الحجاج آنذاك على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون، في 2019، من أرجاء العالم.