المشهد الليبي » اخبار ليبيا » هدوء حذر بمحاور طرابلس عشية عيد الأضحى.. وبيان مرتقب للقيادة العامة بشأن الهدنة وتخبط بموقف “الوفاق”

تابعنا على فيسبوك

اخبار ليبيا ليبيا عاجل

هدوء حذر بمحاور طرابلس عشية عيد الأضحى.. وبيان مرتقب للقيادة العامة بشأن الهدنة وتخبط بموقف “الوفاق”

تشهد مختلف محاور القتال في ضواحي العاصمة طرابلس هدوءا حذرا وحالة من الترقب مع إعلان حكومة الوفاق رسمياً قبولها بهدنة إنسانية دعا لها مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة في إحاطته الاخيرة أمام مجلس الأمن والتي من المنتظر أن تبدأ مع صباح الأحد الموافق لعيد الأضحى، فيما لم يتضح بعد الموقف الرسمي للجيش الوطني منها.

وبحسب تقرير لقناة الحرة الامريكية فإن مصدر مطلع في القيادة العامة للجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر قد أن قيادة الجيش قبلت بإعلان هدنة مع بداية عيد الأضحى المبارك، وأوضح المصدر أن القائد العام للجيش سيصدر بيانا متكاملا بخصوص الهدنة.

ومساء أمس الجمعة أعلنت حكومة الوفاق الوطني في بيان رسمي مساء الجمعة قبولها بهدنة إنسانية مشروطة مع بداية عيد الأضحى بعد دعوة وجهتها بعثة الأمم المتحدة، مشترطةً أن تشمل الهدنة كافة مناطق القتال بحيث تتوقف الرماية المباشرة وغير المباشرة وعمليات التقدم العسكرية، وحظر عمليات الطيران الحربي وطيران الاستطلاع من كافة القواعد الجوية.

كما اشترطت حكومة الوفاق لسريان الهدنة أيضا عدم استغلال الهدنة للتحشيد أو تحريك الأرتال العسكرية على أن تتولى بعثة الأمم المتحدة ضمان تنفيذ اتفاق الهدنة ومراقبة أي خروقات.

بدوره، صرح الناطق الرسمي باسم عملية حكومة الوفاق العسكرية مصطفى المجعي لقناة الحرة إن قوات الحكومة ملتزمة بقرار حكومة الوفاق بشأن قبول دعوة البعثة الأممية إلى هدنة إنسانية.

ونفى المجعي ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات تفيد برفضه للهدنة.

وتأتي تصريحات المجعي متناقضة ومتخبطة مع أعلان عدد من القيادات و الكتائب عدم الانصياع لهذه الهدنة وعدم اعترافها بها، حيث أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات التابعة للوفاق العقيد ناصر القايد عدم اعترافه ببيان الرئاسي الذي يتبعه على خلفية ورود معلومات إليهم بهجوم مؤكد يوم العيد من قبل قوات الجيش الوطني على المدينة.

فيما أكدت كتيبة 615 مصراتة التابعة لعملية بركان الغضبرفضها القاطع للهدنة، وأعلن لواء الصمود الموالي لحكومة الوفاق بقيادة المُعاقب دولياً صلاح بادي على صمودهم في محاور القتال، معلنا وصول تعزيزات وصفها بالكبيرة في إشارة منه على عزمهم مواصلة القتال.

وعلى ذات الصعيد، صرح آمر محور عين زارة التابع لحكومة الوفاق يوسف الأمين لقناة الحرة إن محاور القتال تشهد هدوءا حذرا وحالة من الترقب منذ ساعات، مؤكدا أن قوات الحكومة موجودة ومستعدة لصد أي هجوم باتجاه العاصمة الليبية.

وعلى الجانب الآخر قال المنذر الخرطوش مسؤول الإعلام في اللواء 73 التابع لقوات خليفة حفتر عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك في وقت مبكر السبت إن أوضاع قوات “الجيش الوطني في محوري عين زارة وكوبري مطار طرابلس جيدة وإن النقاط العسكرية قوية، مجددا تأكيده أن قوات الجيش أحرزت تقدما في المنطقة خلال الساعات الماضية وسيتم الإفصاح عن المناطق خلال الساعات المقبلة حسب تعبيره.

ــ المشهد – قناة الحرة