المشهد الليبي » اخبار ليبيا » تطورات جديدة تضيق الخناق على ساركوزي في قضية التمويل الليبي لحملته الإنتخابية

تابعنا على فيسبوك

اخبار ليبيا

تطورات جديدة تضيق الخناق على ساركوزي في قضية التمويل الليبي لحملته الإنتخابية

كشف خطاب أرسل، إلى وزيرة العدل الفرنسية، نيكول بيلوبي، طلب فيه النائب الجمهوري، إريك سيوتي، بفتح تحقيق مع القاضي سيرج تورنير، وهو أحد القضاة المكلفين بملف حملة ساركوزي الانتخابية.

وأوضح الخطاب الذي ارسل يوم الاثنين، وفق صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية، أن هذا الطلب يأتي بعد الكشف عن وجود اتفاق بين القاضي ومدير إدارة الاستخبارات العسكرية الليبية السابق، اللواء عبد الله السنوسي، وذلك في قضية التمويل الليبي لحملة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، بحسب الخطاب.

ووفق الخطاب، يريد إريك سيوتي، الحصول على إجابات من الحكومة، بعد الكشف عن التحقيق في تمويل ليبي للحملة الرئاسية.

ووُجهت للرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، تهمة تجاوز الحد القانوني للإنفاق على الحملة الانتخابية عام 2012م عندما أخفق في الفوز بولاية ثانية، بعد أن قضت بذلك المحكمة الدستورية.

وقالت وكالة أنباء بلومبرج، إن المحكمة رفضت حجة ساركوزي بأنه يجب ألا يعاقب مرة أخرى بعد أن دفع غرامة مالية لتجاوز الإنفاق على محاولة إعادة انتخابه الفاشلة لعام 2012م، وذلك وفقًا للحكم الذي نشر على شبكة الإنترنت.

لكن المجلس الدستوري قضى في قراره، بأن العقوبة التي أنزلت به في 2013م، كانت عن انتهاكات مختلفة ومبالغ مختلفة عن التزوير الذي يجري التحقيق فيه معه بالإضافة إلى 13 متهما آخرين.

وتتوقف محاكمة الرئيس السابق البالغ من العمر 64 عاما الآن على محكمة النقض التي أقام أمامها دعوى منفصلة عن نفس الموضوع.

واتهم المحققون ساركوزي بأن حملته أنفقت أكثر من 42.8 مليون يورو (48 مليون دولار) أي نحو ضعف الحد الأقصى المسموح به وفقا للقانون الفرنسي، وهو 22.5 مليون يورو.