المشهد الليبي » اخبار ليبيا » فشل هدنة ليبيا.. مصادر تكشف تفاصيل جديدة حول مفاوضات موسكو وموقف حفتر
اخبار ليبيا ليبيا عاجل

فشل هدنة ليبيا.. مصادر تكشف تفاصيل جديدة حول مفاوضات موسكو وموقف حفتر

كشفت مصادر لقناة “العربية” و”الحدث” أن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر يرفض أي تدخل أو وساطات أو مشاركة تركيا في الإشراف على وقف إطلاق النار في البلاد، لافتا إلى أن المسودة الروسية تجاهلت عددا من مطالب الجيش الليبي.

وأضافت المصادر أن بند سحب القوات التركية من ليبيا لم يكن موجودا في الهدنة، مشيرة إلى أن حفتر يتحفظ على عدم تجميد الاتفاقية بين “الوفاق” وتركيا.

وأوضح أن حفتر اشترط عدم توقيع “الوفاق” على اتفاقيات من دون الرجوع للجيش.

ووفقاً لمصادر قناة “العربية” و”الحدث”، فقد وصل حفتر إلى بنغازي بعد أن غادر والوفد المرافق له، الثلاثاء، موسكو من دون التوقيع على اتفاق وقف النار في ليبيا.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات تجددت في منطقة صلاح الدين جنوب العاصمة الليبية طرابلس، فيما أعلن الجيش الوطني الليبي على فيسبوك أن عناصره “جاهزون ومصممون على تحقيق النصر”.

وأفادت وسائل إعلام ليبية، في تقارير لها بإعلان الجيش الوطني الليبي حالة التأهب لاستئناف العمليات العسكرية والتقدم بكافة محاور طرابلس.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن في وقت سابق، أن قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، أجل التوقيع على وثيقة استمرار الهدنة. فيما ذكر وزير الخارجية التركي، تشاويش أوغلو، أن حفتر طلب مهلة حتى صباح الثلاثاء.

وقال مصدر عسكري بالقيادة العامة للجيش الليبي لـ”العربية.نت” إن حفتر سيشترط حل الميليشيات المسلحة وتسليم أسلحتها، قبل التوقيع على اتفاق استمرار الهدنة بين قواته وقوّات حكومة الوفاق، اللذين يتنازعان منذ أشهر على العاصمة طرابلس.

وأوضح المصدر أن حفتر والوفد المرافق له سيقومون بمراجعة كل بنود الاتفاق من جميع الجوانب للوقوف على الثغرات الموجودة فيه، ودراسة نتائجه قبل أخذ قرار بشأنه. وأكد “أن حفتر لن يوقع على الاتفاق إذا لم يتم تعديله بإضافة بند ينص على حل الميليشيات وتفكيكها ونزع أسلحتها، لأنه لا يعترف بهم ولا يرى استقرارا في ليبيا إلا بعد التخلّص منهم”.

ودعت مسودة الاتفاق الليبي الطرفين لوقف جميع الأعمال العسكرية الهجومية، مع تشكيل لجنة عسكرية لتحديد خط الاتصال بين الطرفين المتحاربين.

واستضافت موسكو الاثنين كلا من المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج في جولة مفاوضات من أجل الوصول إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة في طرابلس.